الأحد، 2 مايو، 2010

ما الذي يحدث؟؟؟

هل هذه أنا فقط؟؟؟ هل هي أحاسيس تؤلمني لوحدي..تأكلني لكنها تافهة لغيري..
حين اخرج للسوق..وبالذات المولات مثلما تعودنا نسميها..ما اراه من وضع مزرٍ يلتهم قلبي إلتهاما..لست ادعي الكمال..ولا ازكي نفسي..فلدي من القصور الكثير...لكن ما اراه في الأسواق فوق ما اتحمله أنا الانسانة العادية...
صرت اكتم..وادعو لمن ارى بالهداية..وأن يحفظنا الله ..لأن مشاركة غيري هذه المشاعر لا تأتي إلا بنتيجة واحدة: "وانتِ ويش عليكِ منهم".."خليهم بكيفهم"..او نظرات الإستغراب..هل اصبح الوضع مقبولا لهذه الدرجة؟؟؟فلم يعد هناك احدا يستنكر ولو بقلبه؟؟؟؟

معظم من ارى حوالي من نساء وبالذات المراهقات يعمدن إلى اظهار كل ما اعطاهن الله من انوثة...فلا يتركن شيئا للمخيلة...وللعيون سهاما لا تخطئ...وطريقة مشية الفتيات والنساء كأنهن اخذن دورات عالمية في فن المشي المغري المتمايل..
والله أنني ارحم الشباب حين ارى هذه الأشكال...كل واحدة تقول تأمل فيني وركز وانظر كيف هي انوثتي طاغية جذابة...انظر واشبع نظراتك..لكنها النظرات هي الأسوء..هي من سهام ابليس...
وما يؤلمني حقا حين اجد فتاة كاسية عارية ومعها والدتها جدا محتشمة...بل وممكن متنقبة؟؟؟؟ اتمنى حينها أن اسأل الأم...هل سيسعدك أن تلقي بابنتك في فرن فيه نار مشتعلة حارقة؟؟؟؟

والحواجب....هل هناك من احل نتفها ونمصها وانا لا أعلم..نسبة النامصات في كل جمعة احضرها..مناسبة..محل..سوق .. مجمع..اعلى من الغير نامصات...لما بالله عليكم؟؟؟

والله انني اتذكر الأندلس..وما حدث لها حين كثر الاسراف والبذخ فيها وحين كثر الفساد...ولا أظن ان ما حدث بالأندلس يضاهي ما يحدث لدينا..
ونتسأل لما نحن قوم أذلة...تنتهك اراضينا واعراضنا ولا احد يتحرك...

ربما سأعتزل الأســواق بالمرة..لكنه لن يكون حلا؟؟؟

اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا...

وشر البلية ما يُضحك...





هناك 6 تعليقات:

  1. استغفر الله العظيم ولاحول ولاقوة الابالله

    ولقد قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم ( لعن الله النامصة و المتنمصة ، و الواشمة و المستوشمة ، و الواصلة و المستوصلة ، والمتفلجات للحسن )

    ما رواه الإمام مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( صنفان من أهل النار لم أرهما … قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ، ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات ، رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة ، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها ، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا )

    جزااك الله الجنه اختي الغاليه

    ردحذف
  2. لا حول ولاقوة إلا بالله

    أين كنا وأين صرنا


    وماذا بعد مازال التطور يزيد يوماً بعد يوم


    مالذي ينقصنا لربما بقي أن نترك هذه الباية المطرزة لأن عصرها انتهى ونتجه نحو البنطال والقميص
    فهذه الموضة الدارجة في هذا العصر

    استغفر الله العظيم .

    ماذا أقول تسلمي على الطرح الرائع

    وهل هناك رائع فيما قرأته

    ولكن سأقول شكراً لتنبيهكِ لنا لكي لاتقع فيما وقع فيه السفهاء منا

    جعل الله هذا في ميزان حسناتكِ

    تقبلي مني خالص تحية ..

    ردحذف
  3. لاتفكريين كثيير في الغير لان الوضع اللحين يسبب صدمات نفسيه
    احس كانهم مكبوتين في اشياء معينه وجالسين يفرغون هالشيء في ستايلهم

    ما اقول الا الله يهدي الجميع

    يعطيك العافيه على الطرح ارائع

    ردحذف
  4. رندا..شكرا على التذكير..هذه الأحاديث كلنا تعلمناها بالمدرسة..لكنها ظلت حبرا على ورق للكثير..وقليل من طبقها....!
    جزاك الله خيرا كثيرا

    ردحذف
  5. عبير...التطور التخلفي حين نأخذ ما عافه الغرب ونترك ما تطوروا به وأوصلهم القمر...
    جزاك الله خيرا كثيرا:)

    ردحذف
  6. مبدعة..اي والله صدمات نفسية..المشكلة في غياب الوعي الأخلاقي والديني ..تسلمين وجزاك الله خيرا كثيرا..

    ردحذف